المركز القانونى للمحاماة والاستشارات القانونية - عبد الباقى عبد الجليل المحامى




(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ) ق الآية 18

مرحبا بك زائرنا الكريم يسعدنا التواصل معكم

المركز القانونى للمحاماة والاستشارات القانونية - عبد الباقى عبد الجليل المحامى

منتدى اسلامى - قانونى - ثقافى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
مواضيع تهمك: فقه السنه اضغط هنا
إحذروا ... قال تعالى ( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)الآيه :18 سورة : ق

شاطر | 
 

 تفسير الجلالين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
تامر

avatar

المهنة : باحث قانونى
الجنس : ذكر
علم الدولة علم الدولة : عاشت مصر
عدد المساهمات : 137
نقاط : 4410
السٌّمعَة : 3
تاريخ الميلاد : 04/06/1985
تاريخ التسجيل : 16/03/2012
العمر : 32
العمل/الترفيه : القراءه وعمل الابحاث
المزاج : رايق
تعاليق : الثورة مستمرة حتى القدس

مُساهمةموضوع: تفسير الجلالين   الجمعة 16 مارس - 9:42

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :




بسم الله الرحمن الرحيم

تفسير الجلالين

للإمام جلال الدين المحلِّي وجلال الدين السيوطي

نقاش وتصحيح، مقتبس من مقدمة الأستاذ مروان سوار

تنبيه رقم 1: قوله تعالى: { ولا تقربا هذه الشجرة } ( سورة البقرة، آية 36 )
تنبيه: ذكر العلماء أقوالا كثيرة في تعيين هذه الشجرة، معظمها مقتبسة من الإسرائيليات والأحاديث الضعيفة. لذلك لم يعينها المؤلف بل قال: وهي الحنطة أو الكرم أو غيرهما، وفي قوله « أو غيرهما » إشارة إلى عدم أهمية تعيينها.
فينبه القارئ أن الله قد أبهم تعيين هذه الشجرة. والمستفاد من هذه الآية أن الشجرة ابتلاء وامتحان من الله تعالى لآدم وزوجه، كما هو شأن حياتنا الدنيا: ـ « خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا »

تنبيه رقم 2: قوله تعالى: { فقلنا اضربوه ببعضها } سورة البقرة آية 73
تنبيه: لم يرد في الأخبار الصحيحة تعيين العضو الذي ضرب به القتيل ليحيا، وظاهر الآية أن أي عضو من أعضاء البقرة ضرب به القتيل أعاد الحياة إليه، وأعرب عن قاتله.

تنبيه رقم 3: قوله تعالى: { واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان... } سورة البقرة آية 102
تنبيه: قال الشيخ أحمد مصطفى المراغي في تفسيره: وقد زعموا أن سليمان هو الذي جمع كتب السحر من الناس ودفنها تحت كرسيه، ثم استخرجها الناس وتناقلوها، وهذا من مفتريات أهل الأهواء فنسبوها إليه كذبا وبهتانا.
والسيوطي رحمه الله نقل كلاما قيل قبله، فنقله كما قيل، ولم يعتمده ولم يرده بل ترك الأمر للقارىء ليمحص هو، والشيخ كان على معرفة كاملة بصحة ما قيل، أو بعدم صحته، ولكن العلماء كانت لهم أساليبهم، فربما نقلوا الخبر دون تعليق وربما علقوا عليه بحسب ما يرون من الحاجة، وفي كل ذلك كانت مقاصدهم عظيمة ورائعة، ولا يجوز بحال الطعن فيهم، والنقص من قدرهم، رحمهم الله ورضي عنهم، فإنهم على سلم فضلهم صعد الخلف.

تنبيه رقم 4: قوله تعالى: { وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن } سورة البقرة آية 124.
تنبيه: اختلف العلماء في الكلمات التي ابتلى الله بها ابراهيم خليله، لأن القرآن لم يعينها، ومن ثم تعددت الآراء فيها، والظاهر أنها أوامر الدين ونواهيه، فكل ما كلف به ابراهيم عليه السلام من أمر ونهي قام به أتم قيام. والمضمضة والاستنشاق وغيرهما من خصال الفطرة التي ذكرها الإمام السيوطي وغيره بعض من هذه الأوامر.

تنبيه رقم 5: قوله تعالى: { وقال لهم نبيهم إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت... } سورة البقرة آية 248.
تنبيه: ما ذكره الشيخ السيوطي هنا هو ما ذكر عامة المفسرين عند هذه الآية ولكن الشيء الذي يلفت النظر، هو أن التابوت كما قال الشيخ المراغي وصف في بعض الكتب ( الأخرى ) بأوصاف هي غاية في الغرابة في كيفية صنيعه، وجمال منظره، وما تحلى به من الذهب ودخل في تركيبه من الخشب الثمينة.
والأولى في هذا كله أن يترك لفظ التابوت على إطلاقه ما لم يرد نص يعتمد عليه فعندها تعين ماهيته.

تنبيه رقم 6: قوله تعالى: { كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة } سورة آل عمران آية 93.
تنبيه: ما ذكره الشيخ السيوطي هنا ذكره كذلك عامة المفسرين، وقد روى الطبري بسنده عن ابن عباس أن عصابة من اليهود حضرت رسول الله ( ص ) فقالوا: يا أبا القاسم، أخبرنا أي الطعام حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة، فقال رسول الله ( ص ) : أنشدكم بالله الذي أنزل التوراة على موسى هل تعلمون أن إسرائيل يعقوب مرض مرضا شديدا، فطال سقمه منه، فنذر لله نذرا، لئن عافاه الله من سقمه ليحرمن أحب الطعام والشراب إليه، وكان أحب الطعام إليه لحم الإبل، وأحب الشراب إليه ألبانها فقالوا: اللهم نعم.

تنبيه رقم 7: قوله تعالى: { وكتبنا له في الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلا لكل شيء... } سورة الأعراف آية 145.
تنبيه: ما ذكره المؤلف هنا من وصف الألواح بأنها كانت من سدر الجنة، أو ذبرجد، لا يستخلص منه حكم شرعي، ولذلك تساهل في ذكر هذه الأوصاف المبنية على أحاديث ضعيفة، وذلك مقبول في التفسير والوعظ. قال الإمام أحمد بن حنبل أنهم في الرقائق ( أي الأمور المتعلقة بالأخلاق ) يتساهلون في الأسانيد، أما في الحلال والحرام، « فنريد رجالا هكذا » ، وقبض بيده إشارة إلى القوة.
أما في الأمور التي يبنى عليها استنتاج الأحكام الشرعية، فإن العلماء والمفسرون، ومنهم السيوطي والمحلي، لا يأخذون إلا بالآثار الصحيحة.
وقد سها عن هذا التفصيل وعن هذه القاعدة الكثير من الكتاب والمعلقين، فبالغوا في التهويل على من تساهل في أسانيد التفسير، بدون تمييز حول موضوع التفسير ونوعه.

تنبيه رقم 8: قوله تعالى: { ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه } سورة يوسف آية 24.
تنبيه: أجمع المفسرون على أن يوسف عليه السلام لم يفعل المنكر، لأنه رأى برهان ربه فاقتنع.
أما الهم على المعنى الذي ذكره السيوطي رحمه الله، فقد قال به كثير من المفسرين. وقد أنكره الكثيرون، ومنهم الفخر الرازي الذي قال ( في « عصمة الأنبياء » ) :ـ
( ( إن يوسف عليه السلام كان بريئا من العمل الباطل، والهم المحرم، وهذا قول المحققين من المفسرين والمتكلمين، وبه نقول، وعنه نذب، فإن الدلائل قد دلت على عصمة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام... وأما ما روي عن ابن عباس أنه جلس فيها مجلس الخائن فحاشا ابن عباس أن يقول مثل هذا عن يوسف عليه الصلاة والسلام، ولعل بعض أصحاب القصص وأصحاب الأخبار وضعوه على ابن عباس، وكذلك ما روي عن مجاهد وغيره أيضا فإنه لا يكاد يصح بسند صحيح، وبطل ذلك كله، وثبت ما بيناه من براءة يوسف عليه الصلاة والسلام ) ) .
وقد فسر همه بزجرها ووعظها، وقيل: هم بضربها ودفعها، وقيل: هذا كله كان قبل نبوته. وعلى كل حال، فالهم همان: هم ثابت، وهو ما كان معه عزم وقصد وعقيدة ورضا مثل هم امرأة العزيز، فالعبد مأخوذ به، وهم عارض، وهو الخطرة في القلب، وحديث النفس من غير اختيار ولا عزم، مثل هم يوسف عليه الصلاة والسلام، فالعبد غير مأخوذ به مالم يتكلم أو يعمل به، ولو كان همه كهمها لما مدحه الله تعالى بأنه من عباده المخلصين.

تنبيه رقم 9: { وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء... } سورة يوسف آية 53.
تنبيه: ما ذكره الإمام السيوطي هنا هو أحد قولين للمفسرين، وهو أنه من كلام يوسف عليه السلام، وقد بين السيوطي رحمه الله تعالى أنه قاله تواضعا لله، لأنه ما أراد أن يزكي نفسه { فلا تزكوا أنفسكم } فكان في قوله: { وما أبرئ نفسي } هضم للنفس، وإنكسار وتواضع لله عز وجل، فإن تبرئة النفس في مقام العصمة والتزكية ذنب عظيم فأراد إزالة ذلك عن نفسه فإن حسنات الأبرار سيئات المقربين.
والإمام السيوطي بين أن المراد من النفس في قوله { إن النفس } الجنس أي النفوس من حيث هي تأمر بالسوء لا النفوس الشريفة العالية كنفوس الأنبياء عليهم الصلاة والسلام والقول الثاني للمفسرين أنه من كلام امرأة العزيز، وعلى هذا يكون المعنى، وما أبرئ نفسي من مراودتي يوسف عن نفسه وكذبي عليه.

تنبيه رقم 10: قوله تعالى: { حتى إذا لقيا غلاما فقتله } سورة الكهف آية 74
ما ذكر الإمام جلال الدين المحلي هنا من وصف الآلة والهيئة التي قتل بها وعليها الغلام يحتاج إلى نص يصلح للإعتماد، ثم لا حاجة إلى معرفة ذلك، والمهم أن صاحب موسى قتل الغلام، والسلام.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
تامر



عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 16/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الجلالين   الخميس 5 أبريل - 7:54










275. ( الذين يأكلون الربا ) أي يأخذونه وهو الزيادة في المعاملة بالنقود والمطعومات في القدر أو الأجل ( لا يقومون ) من قبورهم ( إلا ) قياما ( كما يقوم الذي يتخبطه ) يصرعه ( الشيطان من المَسِّ ) الجنون ، متعلق بيقومون ( ذلك ) الذي نزل بهم ( بأنهم ) بسبب أنهم ( قالوا إنما البيع مثل الربا ) في الجواز وهذا من عكس التشبيه مبالغة فقال تعالى ردا عليهم ( وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه ) بلغه ( موعظة ) وعظ ( من ربه فانتهى ) عن أكله ( فله ما سلف ) قبل النهي أي لا يسترد منه ( وأمره ) في العفو عنه ( إلى الله ومن عاد ) إلى أكله مشبها له بالبيع في الحل ( فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون )
276. ( يمحق الله الربا ) ينقصه ويذهب بركته ( ويربي الصدقات ) يزيدها وينميها ويضاعف ثوابها ( والله لا يحب كل كفار ) بتحليل الربا ( أثيم ) فاجر بأكله أي يعاقبه
277. ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون )
278. ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ) اتركوا ( ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين ) صادقين في إيمانكم فإن من شأن المؤمن امتثال أمر الله تعالى ، نزلت لما طالب بعض الصحابة بعد النهي بربا كان لهم من قبل
279. ( فإن لم تفعلوا ) ما أمرتم به ( فأذنوا ) اعلموا ( بحرب من الله ورسوله ) لكم فيه تهديد شديد لهم ولما نزلت قالوا لا يد لنا بحربه ( وإن تبتم ) رجعتم عنه ( فلكم رؤوس ) أصول ( أموالكم لا تَظلِمون ) بزيادة ( ولا تُظلَمون ) بنقص
280. ( وإن كان ) وقع غريم ( ذو عسرة فنَظِرة ) له أي عليكم تأخيره ( إلى ميسَرة ) بفتح السين وضمها أي وقت يسر ( وأن تصَّدقوا ) بالتشديد على إدغام التاء في الأصل في الصاد وبالتخفيف على حذفها أي تتصدقوا على المعسر بالإبراء ( خير لكم إن كنتم تعلمون ) أنه خير فافعلوه وفي الحديث « من أنظر معسراً أو وضع عنه أظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله » رواه مسلم
281. ( واتقوا يوما تُرجَعون ) بالبناء للمفعول تردون وللفاعل تسيرون ( فيه إلى الله ) هو يوم القيامة ( ثم توفى ) فيه ( كل نفس ) جزاء ( ما كسبت ) عملت من خير وشر ( وهم لا يظلمون ) بنقص حسنة أو زيادة سيئة







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تامر



عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 16/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الجلالين   الخميس 5 أبريل - 7:57











282. ( يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم ) تعاملتم ( بدين ) كسلم وقرض ( إلى أجل مسمى ) معلوم ( فاكتبوه ) استيثاقا ودفعا للنزاع ( وليكتب ) كتاب الدين ( بينكم كاتب بالعدل ) بالحق في كتابته لا يزيد في المال والأجل ولا ينقص ( ولا يأب ) يمتنع ( كاتب ) من ( أن يكتب ) إذ دعي إليها ( كما علمه الله ) أي فضله بالكتابة فلا يبخل بها ، والكاف متعلقة بيأب ( فليكتب ) تأكيد ( وليُملل ) يمل الكاتب ( الذي عليه الحق ) الدين لأنه المشهود عليه فيقر ليعلم ما عليه ( وليتق الله ربه ) في إملائه ( ولا يبخس ) ينقص ( منه ) أي الحق ( شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها ) مبذراً ( أو ضعيفا ) عن الإملاء لصغر أو كبر ( أو لا يستطيع أن يمل هو ) لخرس أو جهل باللغة أو نحو ذلك ( فليملل وليه ) متولي أمره من والد ووصي وقيم ومترجم ( بالعدل واستشهدوا ) أشهدوا على الدين ( شهيدين ) شاهدين ( من رجالكم ) أي بالغي المسلمين الأحرار ( فإن لم يكونا ) أي الشهيدان ( رجلين فرجل وامرأتان ) يشهدون ( ممن ترضون من الشهداء ) لدينه وعدالته وتعدد النساء لأجل ( أن تضل ) تنسى ( إحداهما ) الشهادة لنقص عقلهن وضبطهن ( فتذكِّر ) بالتخفيف والتشديد ( إحداهما ) الذاكرة ( الأخرى ) الناسية ، وجملة الإذكار محل العلة أي لتذكر إن ضلت ودخلت على الضلال لأنه سببه وفي قراءة بكسر { إن } شرطية ورفع تذكر استئناف جوابه ( ولا يأب الشهداء إذا ما ) زائدة ( دعوا ) إلى تحمل الشهادة وأدائها ( ولا تسأموا ) تملوا من ( أن تكتبوه ) أي ما شهدتم عليه من الحق لكثرة وقوع ذلك ( صغيرا ) كان ( أو كبيرا ) قليلا أو كثيرا ( إلى أجله ) وقت حلوله حال من الهاء في تكتبوه ( ذلكم ) أي الكتب ( أقسط ) أعدل ( عند الله وأقوم للشهادة ) أي أعون على إقامتها لأنه يذكرها ( وأدنى ) أقرب إلى ( أ ) ن ( لا ترتابوا ) تشكوا في قدر الحق والأجل ( إلا أن تكون ) تقع ( تجارةٌ حاضرةٌ ) وفي قراءة بالنصب فتكون ناقصة واسمها ضمير التجارة ( تديرونها بينكم ) أي تقبضونها ولا أجل فيها ( فليس عليكم جناح ) في ( أ ) ن ( لا تكتبوها ) والمراد بها المتجر فيه ( وأشهدوا إذا تبايعتم ) عليه فإنه أدفع للاختلاف وهذا وما قبله أمر ندب ( ولا يضار كاتب ولا شهيد ) صاحب الحق ومن عليه بتحريف أو امتناع من الشهادة أو الكتابة ولا يضرهما صاحب الحق بتكليفهما ما لا يليق في الكتابة والشهادة ( وإن تفعلوا ) ما نهيتم عنه ( فإنه فسوق ) خروج عن الطاعة لا حق ( بكم واتقوا الله ) في أمره ونهيه ( ويعلمكم الله ) مصالح أموركم حال مقدرة أو مستأنف ( والله بكل شيء عليم )







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تامر



عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 16/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الجلالين   الخميس 5 أبريل - 7:59











283. ( وإن كنتم على سفر ) أي مسافرين وتداينتم ( ولم تجدوا كاتبا فرُهُنٌ ) وفي قراءة { فرِهان } جمع رَهْن ( مقبوضة ) تستوثقون بها ، وبينت السنة جواز الرهن في الحضر ووجود الكاتب فالتقيد بما ذكر لأن التوثيق فيه أشد وأفاد قوله مقبوضة اشتراط القبض في الرهن والاكتفاء به من المرتهن ووكيله ( فإن أمن بعضكم بعضا ) أي الدائن المدين على حقه فلم يرتهن ( فليؤد الذي اؤتمن ) أي المدين ( أمانته ) دينه ( وليتق الله ربه ) في أدائه ( ولا تكتموا الشهادة ) إذا دعيتم لإقامتها ( ومن يكتمها فإنه آثم قلبه ) خص بالذكر لأنه محل الشهادة ولأنه إذا أثم تبعه غيره فيعاقب عليه معاقبة الآثمين ( والله بما تعملون عليم ) لا يخفى عليه شيء منه
284. ( لله ما في السماوات وما في الأرض وإن تبدوا ) تظهروا ( ما في أنفسكم ) من السوء والعزم عليه ( أو تخفوه ) تسروه ( يحاسبكم ) يخبركم ( به الله ) يوم القيامة ( فيغفر لمن يشاء ) المغفرة له ( ويعذب من يشاء ) تعذيبه والفعلان بالجزم عطف على جواب الشرط والرفع أي فهو ( والله على كل شيء قدير ) ومنه محاسبتكم وجزاؤكم
285. ( آمن ) صدق ( الرسول ) محمد صلى الله عليه وسلم ( بما أنزل إليه من ربه ) من القرآن ( والمؤمنون ) عطف عليه ( كلٌ ) تنوينه عوض عن المضاف إليه ( آمن بالله وملائكته وكتبه ) بالجمع والإفراد ( ورسله ) يقولون ( لا نفرق بين أحد من رسله ) فنؤمن ببعض ونكفر ببعض كما فعل اليهود والنصارى ( وقالوا سمعنا ) أي ما أمرنا به سماع قبول ( وأطعنا ) نسألك ( غفرانك ربنا وإليك المصير ) المرجع بالبعث ، ولما نزلت الآية التي قبلها شكا المؤمنون من الوسوسة وشق عليهم المحاسبة بها فنزل:
286. ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ) أي ما تسعه قدرتها ( لها ما كسبت ) من الخير أي ثوابه ( وعليها ما اكتسبت ) من الشر أي وزره ولا يؤاخذ أحد بذنب أحد ولا بما لم يكسبه مما وسوست به نفسه ، قولوا ( ربنا لا تؤاخذنا ) بالعقاب ( إن نسينا أو أخطأنا ) تركنا الصواب لا عن عمد كما آخذت به من قبلنا وقد رفع الله ذلك عن هذه الأمة كما ورد في الحديث فسؤاله اعتراف بنعمة الله ( ربنا ولا تحمل علينا إصرا ) أمرا يثقل علينا حمله ( كما حملته على الذين من قبلنا ) أي بني إسرائيل من قتل النفس في التوبة وإخراج ربع المال في الزكاة وقرض موضع النجاسة ( ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة ) قوة ( لنا به ) من التكاليف والبلاء ( واعف عنا ) امح ذنوبنا ( واغفر لنا وارحمنا ) في الرحمة زيادة على المغفرة ( أنت مولانا ) سيدنا ومتولي أمورنا ( فانصرنا على القوم الكافرين ) بإقامة الحجة والغلبة في قتالهم فإن من شأن المولى أن ينصر مواليه على الأعداء ، وفي الحديث « لما نزلت هذا الآية فقرأها صلى الله عليه وسلم قيل له عقب كل كلمة قد فعلت » .







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تامر



عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 16/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الجلالين   الخميس 5 أبريل - 8:03









ولزياره وقراءه باقي تفسير الجلالين كاملا

يرجي زياره الرابط التالي


http://www.ketaballah.net/tafseer/jalalin/50.html?menutop=16


علي امل ان تعم الفائده للجميع

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تامر



عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 16/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الجلالين   الخميس 5 أبريل - 8:07










تفسير الجلالين سورة آل عمران من 1 الي 9


3. سورة آل عمران [ مدنية وآياتها 199 أو 200 آية ، نزلت بعد الأنفال
]
1. ( الم ) الله أعلم بمراده بذلك
2. ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم )
3. ( نزَّل عليك ) يا محمد ( الكتاب ) القرآن ملتبسا ( بالحق ) بالصدق في أخباره ( مصدقا لما بين يديه ) قبله من الكتب ( وأنزل التوراة والإنجيل )
4. ( من قبل ) أي قبل تنزيله ( هدى ) حال بمعنى هادين من الضلالة ( للناس ) ممن تبعهما ، وعبّر فيهما بأنزل وفي القرآن بنزّل المقتضي للتكرير لأنهما أنزلا دفعة واحدة بخلافه ( وأنزل الفرقان ) بمعنى الكتب الفارقة بين الحق والباطل وذكره بعد ذكر الثلاثة ليعم ما عداها ( إن الذين كفروا بآيات الله ) القرآن وغيره ( لهم عذاب شديد والله عزيز ) غالب على أمره فلا يمنعه شيء من إنجاز وعده ووعيده ( ذو انتقام ) عقوبة شديدة ممن عصاه لا يقدر على مثلها أحد
5. ( إن الله لا يخفى عليه شيء ) كائن ( في الأرض ولا في السماء ) لعلمه بما يقع في العالم من كلي وجزئي وخصهما بالذكر لأن الحس لا يتجاوزهما
6. ( هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء ) من ذكورة وأنوثة وبياض وسواد وغير ذلك ( لا إله إلا هو العزيز ) في ملكه ( الحكيم ) في صنعه
7. ( هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات ) واضحات الدلالة ( هن أم الكتاب ) أصله المعتمد عليه في الأحكام ( وأخر متشابهات ) لا تفهم معانيها كأوائل السور وجعله كله محكما في قوله { أحكمت آياته } بمعنى أيه ليس فيه عيب ، ومتشابها في قوله { كتابا متشابها } بمعنى أنه يشبه بعضه بعضا في الحسن والصدق ( فأما الذين في قلوبهم زيغ ) ميل عن الحق ( فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء ) طلب ( الفتنة ) لجهالهم بوقوعهم في الشبهات واللبس ( وابتغاء تأويله ) تفسيره ( وما يعلم تأويله ) تفسيره ( إلا الله ) وحده ( والراسخون ) الثابتون المتمكنون ( في العلم ) مبتدأ خبره ( يقولون آمنا به ) أي بالمتشابه أنه من عند الله ولا نعلم معناه ( كل ) من المحكم والمتشابه ( من عند ربنا وما يذَّكر ) بإدغام التاء في الأصل في الذال أي يتعظ ( إلا أولوا الألباب ) أصحاب العقول ويقولون أيضا إذا رأوا من يتبعه:
8. ( ربنا لا تزغ قلوبنا ) تملها عن الحق بابتغاء تأويله الذي لا يليق بنا كما أزغت قلوب أولئك ( بعد إذ هديتنا ) أرشدتنا إليه ( وهب لنا من لدنك ) من عندك ( رحمة ) تثبيتا ( إنك أنت الوهاب )
9. يا ( ربنا إنك جامع الناس ) تجمعهم ( ليوم ) أي في يوم ( لا ريب ) لا شك ( فيه ) هو يوم القيامة فتجازيهم بأعمالهم كما وعدت بذلك ( إن الله لا يخلف الميعاد ) موعده بالبعث فيه التفات عن الخطاب ويحتمل أن يكون من كلامه تعالى والغرض من الدعاء بذلك بيان أن همهم أمر الآخرة ولذلك سألوا الثبات على الهداية لينالوا ثوابها ، روى الشيخان عن عائشة رضي الله عنها قالت: « تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية: { هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات } إلى آخرها ، وقال فإذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم » وروى الطبراني في الكبير عن أبي موسى الأشعري أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: « ما أخاف على أمتي إلا ثلاث خلال وذكر منها أن يفتح لهم الكتاب فيأخذه المؤمن يبتغي تأويله وليس يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلى أولوا الألباب » الحديث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تامر

avatar

المهنة : باحث قانونى
الجنس : ذكر
علم الدولة علم الدولة : عاشت مصر
عدد المساهمات : 137
نقاط : 4410
السٌّمعَة : 3
تاريخ الميلاد : 04/06/1985
تاريخ التسجيل : 16/03/2012
العمر : 32
العمل/الترفيه : القراءه وعمل الابحاث
المزاج : رايق
تعاليق : الثورة مستمرة حتى القدس

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الجلالين   الخميس 5 أبريل - 8:15









10. ( إن الذين كفروا لن تغني ) تدفع ( عنهم أموالهم ولا أولادهم من الله ) أي عذابه ( شيئا وأولئك هم وَقود النار ) بفتح الواو ما توقد به
11. دأبهم ( كدأب ) كعادة ( آل فرعون والذين من قبلهم ) من الأمم كعاد وثمود ( كذبوا بآياتنا فأخذهم الله ) أهلكهم ( بذنوبهم ) والجملة مفسرة لما قبلها ( والله شديد العقاب ) ونزل لما أمر النبي صلى الله عليه وسلم اليهود بالإسلام بعد مرجعه من بدر فقالوا له لا يغرنك أنك قتلت نفرا من قريش أغمارا لا يعرفون القتال:
12. ( قل ) يا محمد ( للذين كفروا ) من اليهود ( ستغلبون ) بالتاء والياء في الدنيا بالقتل والأسر وضرب الجزية وقد وقع ذلك ( وتحشرون ) بالوجهين في الآخرة ( إلى جهنم ) فتدخلونها ( وبئس المهاد ) الفراش هي
13. ( قد كان لكم آية ) عبرة وذكر الفعل للفصل ( في فئتين ) فرقتين ( التقتا ) يوم بدر للقتال ( فئة تقاتل في سبيل الله ) أي طاعته وهم النبي وأصحابه وكانوا ثلثمائة وثلاثة عشر رجلا معهم فرسان وست أدرع وثمانية سيوف وأكثرهم رجال ( وأخرى كافرة يرونهم ) أي الكفار ( مثليهم ) أي المسلمين أي أكثر منهم وكانوا نحو ألف ( رأي العين ) أي رؤية ظاهرة معاينة وقد نصرهم الله مع قلتهم ( والله يؤيد ) يقوي ( بنصره من يشاء إن في ذلك ) المذكور ( لعبرة لأولي الأبصار ) لذوي البصائر أفلا تعتبرون بذلك فتؤمنوا
14. ( زين للناس حب الشهوات ) ما تشتهيه النفس وتدعو إليه ، زينها الله ابتلاء أو الشيطان ( من النساء والبنين والقناطير ) الأموال الكثيرة ( المقنطرة ) المجمعة ( من الذهب والفضة والخيل المسومة ) الحسان ( والأنعام ) أي الإبل والبقر والغنم ( والحرث ) الزرع ( ذلك ) المذكور ( متاع الحياة الدنيا ) يتمتع به فيها ثم يفنى ( والله عنده حسن المآب ) المرجع وهو الجنة فينبغي الرغبة فيه دون غيره
15. ( قل ) يا محمد لقومك ( أؤنبئكم ) أخبركم ( بخير من ذلكم ) المذكور من الشهوات استفهام تقرير ( للذين اتقوا ) الشرك ( عند ربهم ) خبر مبتدؤه ( جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين ) أي مقدرين الخلود ( فيها ) إذا دخلوها ( وأزواج مطهرة ) من الحيض وغيره مما يستقذر ( ورِضوان ) بكسر أوله وضمه لغتان أي رضاً كثيراً ( من الله والله بصير ) عالم ( بالعباد ) فيجازي كلا منهم بعمله















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
avatar

المهنة : محام
الجنس : ذكر
علم الدولة علم الدولة :
عدد المساهمات : 105
نقاط : 5620
السٌّمعَة : 2
تاريخ الميلاد : 22/10/1957
تاريخ التسجيل : 06/08/2010
العمر : 60
المزاج : عال

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الجلالين   الخميس 5 أبريل - 15:20





شكرا للمجهود الرائع








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elmrkz.hooxs.com
جمال

avatar

الجنس : ذكر
علم الدولة علم الدولة :
عدد المساهمات : 61
نقاط : 4282
السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 09/07/1965
تاريخ التسجيل : 07/04/2012
العمر : 52
العمل/الترفيه : محام
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الجلالين   السبت 7 أبريل - 16:11






بسم الله الرحمن الرحيم














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن

avatar

المهنة : محام
الجنس : ذكر
علم الدولة علم الدولة : مصرى
عدد المساهمات : 65
نقاط : 4362
السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 20/07/1988
تاريخ التسجيل : 15/03/2012
العمر : 29
العمل/الترفيه : عمل افلام وثائقية
المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الجلالين   الأربعاء 11 أبريل - 17:04










بسم الله الرحمن الرحيم


































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو حسن

avatar

عدد المساهمات : 14
نقاط : 4234
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الجلالين   الأربعاء 11 أبريل - 18:30










بسم الله الرحمن الرحيم































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاتن

avatar

المهنة : شئون قانونية
الجنس : انثى
علم الدولة علم الدولة :
عدد المساهمات : 87
نقاط : 4380
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 11/07/1987
تاريخ التسجيل : 14/04/2012
العمر : 30
العمل/الترفيه : البحث والاطلاع
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الجلالين   السبت 14 أبريل - 13:30

بسم الله الرحمن الرحيم
















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالباقى12

avatar

الجنس : ذكر
علم الدولة علم الدولة : مصرى-عاشت مصر
عدد المساهمات : 28
نقاط : 4218
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 22/10/1957
تاريخ التسجيل : 14/04/2012
العمر : 60
العمل/الترفيه : محام
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الجلالين   السبت 14 أبريل - 15:58











بسم الله الرحمن الرحيم
























الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير الجلالين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المركز القانونى للمحاماة والاستشارات القانونية - عبد الباقى عبد الجليل المحامى :: الإسلامية :: القرآن الكريم-
انتقل الى: